تفسير الاحلام لابن سيرين

ابن سيرين اسمه الحقيقي هو أبو بكر محمد بن سيرين البصري، الذي يشتهر بتفسيره للأحلام، كما أنه إمام كبير في كلًا من الفقه، والحديث، ولقد كانت وفاته بعد أن توفي الحسن البصري فقط بـ100 يوم كان ذلك في 110 هجريًا، وكان حينها في سن 77.
لقد كان لديه الكثير من العلم الذي كان يفيد به من حوله وذلك لأنه كان قريب من ابن عباس وأبا هريرة وغيرهم من الصحابة الذي قد حاز منهم على العلم، لقد كان عالم في تفسير الرؤى وقام أصحاب الكتب الستة بالروي له، وبجانب تفسير الاحلام فلقد كان عالمًا أيضًا في الفرائض، وفي الحساب، ولقد كان يصوم يوم من يوم.
تفسير الاحلام لابن سيرين
تفسير الاحلام لابن سيرين

ابن سيرين:

إن ابن سيرين هو الرائد في تفسير الاحلام ومن أكثر ما زاد من قدرة على تفسير على الأحلام أنه كان يجمع ما بين بعض منها الأمور منها الحكمة التي تميز بها، كما كان قوي في اللغة، وكان ذو بصيرة بعيدة كل هذه الأمور جعلت منه مفسر كبير كما كان سيدنا يوسف عليه السلام.
لقد ولد في عام 33 هـ و 653 م، ولقد توفي في 110 هـ و 729 م أي أنه عاش 77 سنة.
وكان أقرب صديق إليه هو الصوفي الحسن البصري وأكبر دليل على صداقتهم وقربهم من بعض أنه توفي بعده فقط بـ 100 يوم، حيث كان كل واحد منهم يسير في طريق تشبه التي يسير فيها الآخر، ولقد ذكر التاريخ أنهما كانا دائمًا يسافران بغير هدف فقط للتأمل في ملكوت الله بغير قيود؛ لهذا فإن الحسن البصري قد توفي وأقيمت جنازته ولم يشهدها صديقه.

عائلة ابن سيرين:

إن جد ابن سيرين كان يعيش في المنطقة التي توجد ما بين بغداد في شرق دجلة، ولقد ولد أبوبكر ابن سيرين في الفترة التي كان بها الخليفة هو عثمان بن عفان فلقد كانت ولادته قبل أن يتولى الخلافة بسنتين، أما والد أبو بكر فقد كان ملكًا لأنس بن مالك منذ بداية معرفة عين التمر التي كانت في سنة 12 هـ، والتي كانت ما بين خالد بن الوليد وجيشه والفرس والساسانية وكان ذلك في الفترة التي كان بها أبو بكر الصديق خليفة وتمكن خالد ابن الوليد أن ينتصر بها، وقبل أن تحدث هذه المعركة كان والد أبو بكر يقوم يستخدم النحاس لعمل القدور، وبعد ذلك ذهب ليعمل في منطقة عين تمر ولكنه غادر هذا المكان ليكون برفقه أنس بن مالك ولكنه بعد ذلك أعتقه ولم تقطع العلاقة بينهم، كما أنه قام بتسميه ابنه الآخر على أسمه وهو أخو أبو بكر أسمه أنس.
بالنسبة لوالدته فكانت صالحة، وكانت تدعى صفية، وكانت أمة لدى أبوبكر الصديق ولكنه أعتقها لهذا فإنها سمت أبنها على أسم أول خليفة في الإسلام، وكان أبوبكر متعلق بوالدته كثيرًا فلم يذكر أنه في حياته كلها قد رفع صوته أمام أمه، وعندما كانوا يسيروا معًا لا يعرف أحدًا أنها أمه بسبب شده التعلق بها.
ونشأة أبو ابن سيرين في هذا المكان جعله يحصل على العلم من الصحابة بشكل مباشر، ومن هؤلاء الصحابة: عمران ابن الحصين، وأبو هريرة، وزيد بن ثابت، وعبد الله بن الزبير ووجوده بالقرب منهم جعله يحصل على الكثير من صفاتهم.

صفاة ابن سيرين:

كان دائمًا يفرق شعره ويضع به الحناء؛ لهذا فإنه كان معروف بين من حوله بشعره الذي به حناء، ولقد كان من بعض السنن وعلى الرغم من ذلك كان يحبه الناس كثيرًا بسبب كثرة الضحك، كما أنه ذو قامة قصيرة، ولقد ذكر البعض أن سخريته الدائمة التي جعلته يكتسب تفسير الرؤى، وعلى الرغم من أنه كان يضحك كثيرًا طوال النهار إلا أنه في الليل كان يبكي وهو في منزله، ولقد قال بعض الاشعار.
كما أنه كان يصوم يوم بعد يوم؛ لهذا فإنه عرف بكثرته للصيام، كما أنه كان محبًا للعلم؛ والدليل على ذلك أنه كان دائمًا ما يذهب إلى العلماء ويبقى معهم الكثير من الوقت ليستفيد منهم.
كما أنه كان يساعد من حوله ويقضي حوائج الناس على قدر طاقته؛ لهذا فإنه عندما كان يذهب إلى السوق فكان يكبر الناس فرحًا ليساعدهم.
وكان معه 30 ولد ولكن جميعهم توافهم الله إلا عبدالله هو الوحيد الذي بقي وقام بقضاء دين والده عندما توفاه الله.

شهرة ابن سيرين:

لقد كان لابن سيرين شهرة كبيرة بشكل خاص مع الولاة في بني أمية وذلك لأنه قدم لهم نصيحة كما قال كلمة الحق، ولقد ذكر التاريخ أن والي بني أمية الذي كان يدعى عمر بن هبيرة سأله ذات مرة على موطنه العراق: «"كيف تركت أهل مصرك يا أبا بكر (كنية ابن سيرين)؟!"» فقال محمد بن سيرين: «"تركتهم والظلم فيهم فاش وأنت عنهم لاهٍ. فغمزه ابن أخيه بمنكبه"»، فالتفت إليه قائلا: «"إنك لست الذي تُسأل عنهم وإنما أنا الذي أسأل وإنها لشهادة (ومن يكتمها فإنه آثم قلبه)"» فأجزل ابن هبيرة له العطاء فلم يقبل، فعاتبه ابن أخيه قائلا: «"ما يمنعك أن تقبل هبة الأمير؟"» فقال: «"إنما أعطاني لخير ظنه بي، فإن كنت من أهل الخير كما ظن، فما ينبغي لي أن أقبل، وإن لم أكن كما ظن، فأحرى بي ألا استبيح قبول ذلك"».

ورع ابن سيرين:

من ضمن ورعه أنه ذات مرة سمع شخص يقوم بسب الحجاج بن يوسف وكان ذلك بعد أن توفى فقال له: «"صه يا ابن أخي، فإن الحجاج مضى إلى ربه، وإنك حين تقدم على الله عز وجل ستجد أن أحقر ذنب ارتكبته في الدنيا أشد على نفسك من أعظم ذنب اجترحه الحجاج، فلكل منكما يومئذ شأن يغنيه، واعلم يا ابن أخي أن الله عز وجل سوف يقتص من الحجاج لمن ظلمهم كما سيقتص للحجاج ممن يظلمونه، فلا تشغلن نفسك بعد اليوم بسب أحد"».
ولقد كان لابن سيرين سمعة طيبة وسط الناس؛ والدليل على ذلك أنه عندما كان يذهب إلى السوق فإن الناس حتى وإن كانوا مشغولين كانوا يقوموا بذكر الله ويكبروا ويهللوا.
ولقد كان ضمن التجار حيث أنه كان يذهب إلى السوق للبيع والشراء، ولقد كان عندما يعود إلى منزله فكان يصلي قيام الليل ويقرأ القرآن الكريم ويبكي، ولقد كان شخصًا صادقًا وصالحًا كما أنه كان أمينًا في البيت والدليل على ذلك أنه ذات مرة قام بشراء كمية كبيرة من الزيت قدرها أربعين ألف، فقام بفتح زجاجية من الزيت فوجد بها فأر ميت ولقد تفسخ، فقال في نفسه: «"إن الزيت كله كان في المعصرة في مكان واحد وإن النجاسة ليست خاصة بهذا الزيت دون سواه، وإن رددته للبائع بالعيب فربما باعه للناس. فأراق الزيت كله"».

علاقته ابن سيرين بأنس بن مالك:

كما ذكرنا أن علاقة والدة كانت قوية مع أنس بن مالك ولقد حاز العلم منه، ولقد تعرف عليه وعمل معه فترة كان يعمل فيها كاتب، وكانت بينهم صلة صداقة قوية؛ لهذا فإن أنس عندما توفى في سنة 83 هجريًا كان ذلك في البصرة وكانت هذه الفترة في أيام الوليد بن عبد الملك، فطلب حينها أن الذي يصلي عليه هو ابن سيرين وأنه هو من يغسله، ولكن ابن سيرين في هذه الفترة كان مسجون فطلب الناس من الأمير الذي كان واحدًا من بني أسد أن يخرج ابن سيرين من السجن لينفذ الوصية ويعود من جديد وبالفعل وافق على ذلك.

قصة تفسير الأحلام:

لقد قام بتأليف كتاب مازال الناس إلى اليوم يتخذه على أنه مرجع لهم في تفسير الأحلام وهو كتاب ((منتخب الكلام في تفسير الأحلام)) وعلى الرغم من أن جميع الكتب التي حصلنا عليها من ابن سرين يوجد بها غموض إلى يومنا هذا ولم يتم عمل دراسات بشكل كافي حتى توضح لنا مدى عبقرية ابن سيرين، ولكنه في كتبه كان يذكر المعنى الدلالي للحلم بشكل مباشر، كما أنه كان يجمع ما بين الحلم وبين تفكير الشخص الحالم وبناء على ذلك يقوم بتفسير الحلم، ولقد كان عندما يذهب إلى السوق أو أي مجلس فإنه كان يقوم بتفسير الأحلام للناس، وكان يفسرها بكل صراحة وجراءة سواء كان ذلك مع الناس أو مع الحكام مما جعله يتعرض للكثير من المتاعب ولكنه لم يهتم.

بساطة حياته:

على الرغم من أنه كان يعاني بشكل كبير من الفقر إلا أنه لم يحصل على أي أموال من تفسير الأحلام لأنه كان يرى أنها موهبة من الله لم يرغب في أخذ أي مقابل عنها، وتعرض للكثير من المشاكل والسجن بسبب أنه كان يرفض تمامًا أن يأخذ أي عطايا من الأمويين.
وكان طوال النهار يعمل في السوق فكان على معرفة كبيرة بكل ما يخص الثياب فكان يعرف ألوانها ويتعرف المتاجر التي يمكن الحصول عليها منها، كما كان يقوم ببيع وشراء الملابس، وكان اهتمامه بمعرفة الثياب لا يوجد لها أي تأثير على تفسيره للأحلام، وذلك لأنه لم يعطي اهتمام كبير للتجارة والربح، أما في الليل كان يقرأ ويطلع ليزيد عمله، كما أنه كان يصلي ويقرأ القرآن ويذكر الله.

معاصرته للحجاج:

لقد كان معاصرًا للحجاج بن يوسف الثقفي الذي توفي في سنة 95 هـ، وعلى الرغم من هذا إلا أنه لم يسمح لأحد أن يسبب الحجاج بعد وفاته وكان يقول أن الله تبارك وتعالى هو الذي يحاسب على الذنوب، وذلك بناء على الحديث الذي ذكرناه عندما سمع شخصًا يسبب الحجاج.

من كتاب تفسير الاحلام لابن سيرين:

  • لقد ذكر يوسف الصباغ ان ابن سيرين قد قال: «"من رأى ربه تعالى في المنام دخل الجنة"».
  • لقد ذكر خالد بن دينا أن ابن سيرين قال: «"كنت عند ابن سيرين فأتاه رجل فقال يا أبا بكر رأيت في المنام كأني أشرب من بلبلة لها مثقبان فوجدت أحدهما عذبا والآخر ملحا قال ابن سيرين اتق الله لك امرأة وأنت تخالف إلى أختها"».
  • لقد ذكر أبي قلابة أن رجلًا جاء إلى ابن سيرين وقال له: «"رأيت كأني أبول دما قال تأتي امرأتك وهي حائض قال نعم قال اتق الله ولا تعد"».
  • لقد ذكر أبي جعفر أنه ابن سيرين قال: «"أن رجلا رأى في المنام كأن في حجره صبيا يصيح فقص رؤياه على ابن سيرين فقال اتق الله ولا تضرب العود"».
  • لقد كان ابن سيرين أن رجلًا جاء إليه فقال: «"رأيت كأني أحرث أرضا لا تنبت قال أنت رجل تعزل عن امرأتك"».

ثناء العلماء على ابن سيرين:

لقد ذكر العديد المفسرين الكثير من الأقاويل عن ابن سيرين والتي سوف نوضح لكم فيما يلي بعضها:
  • لقد قال مورق العجلي عن ابن سيرين: «"ما رأيت رجلا أفقه في ورعه، ولا أورع في فقهه من محمد بن سيرين"».
  • لقد قال ابن عون ثلاث أشخاص لم تر عيناي مثلهم: «"ابن سيرين بالعراق، والقاسم بن محمد بالحجاز، ورجاء بن حيوة بالشام، كأنهم التقوا فتواصوا"».
  • كما ذكر محمد بن جرير الطبري عن ابن سيرين: «"كان ابن سيرين فقيهًا، عالمًا، ورعًا، أديبًا، كثير الحديث، صدوقًا، شهد له أهل العلم والفضل بذلك، وهو حجة"».

شبهات حول صحة نسبة كتاب تفسير الأحلام:

إن كتاب تفسير الأحلام الذي يقرأه الناس اليوم ومنتشر بينهم معروف أن الذي قام بتأليفه هو ابن سيرين، ولعل السبب في ذلك يعود إلى كثرة تحدث العلماء عن ابن سيرين وعن قدرته العالية في تفسير الأحلام، ولكن على الرغم من ذلك لم يتحد أي عالم على أن ابن سيرين قام بتفسير كتاب لتفسير الاحلام.
كما أن ابن سيرين لم يكن يقوم بكتابة كتبه بنفسه بل كان يجعل أي شخص يقوم بالكتابة عنه من زملائه على الرغم من أنه كان يعرف الكتابة، وعلى الاجح أن هذا الكتاب منسوب إلى الشافعي عبد الملك بن محمد الخركوشي الذي يعرف باسم أبي سعد الواعظ الذي توفي في عام 407 ه.

كتاب تعبير الرؤيا الإغريقي:

لقد قام الكاتب الغزير عبد المنعم الحنفي بعمل مقارنة بين واحدًا من كتبه وبين كتاب قام بتأليفه شخص إغريقي يحمل أسم ((تعبير الرؤيا)) ولقد قام بتأليف هذا الكتاب رجل إغريقي يدعى ((أرطميدورس الإفسي)) وكان ذلك منذ القرن الثاني ق.م.
ولقد ترجم حنين بن إسحاق هذا الكتاب إلى اللغة العربية، ولقد ذكر عبد المنعم الحنفي أن ابن سيرين بكل تأكيد أنه قرأ الترجمة وأخذ منها لكتابه، أما الكاتبة الأمريكية ماريا ف.ماورودي تذكر أن هذا الكتاب هو نفسه كتاب ابن سيرين المتداول وهو الأصل، ولقد نسب هذا الكتاب إلى ابن سيرين بعد أن توفى بعدة سنوات، ولقد ذكرت أن هذا الكتاب تم نقله إلى اللغة اليونانية وكان يحمل أسم تفسير أحمد للرؤى، أو كتاب تفسير الرؤيا لأحمد.
وهذا الكتاب في الأصل إغريقي ولقد تم إعادة كتابة العناصر التي به بدلًا من كانت عربية وإسلامية أصبحت عناصر بيزنطية ومسيحية، ولقد قام الكاتب المجهول بنسب هذا الكتاب لأحمد بن سيرين، ولقد ذكر ماريا ماورودي أنه كان يقصد محمد بن سيرين.

وفاة ابن سيرين:

لقد دفن في البصرة بجوار مدفن الحسن البصري الذي توفي قبل منه كما ذكرنا، وقبل أن يموت قد ترك وصية إلى أهل بيته وهي: «"أن يتقوا الله ويصلحوا ذات بينهم وأن يطيعوا الله ورسوله إن كانوا مؤمنين وأوصاهم بما أوصى به، وأوصاهم ألا يدعوا أن يكونوا إخوان الأنصار ومواليهم في الدين، فإن العفاف والصدق خير وأبقى وأكرم من الزنى والكذب"»، ولقد توفي في عمر 77 عام.
بهذا نكون قد وضحنا لكم جميع جوانب حياة ابن سيرين والاعمال التي كان يقوم بها، وصفاته، كما أننا تحدثنا على نسبة كتاب ابن سيرين له والشك الذي يوجد حول هذا الأمر، إضافةً إلى ذكر العام الذي قد ولد به والعام الذي مات به، كما تحدثنا عن عائلته وحياته ونرجو من الله أن نكون قد وفينا بذلك حياة ابن سيرين.
admin
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع مجلة مجتمعك .

جديد قسم : تفسير الاحلام

إرسال تعليق